مجلة أقلام انطلاقة جديدة


بقلم | رئيس التحرير عبد الرحمن شريف

في السباق الحضاري الذي يخوضه شباب المجتمع السوري منذ سنوات وحتى اليوم والذي أثبت جدارته وذاع سيطه بين العاملين في أوساط العمل الجماعي والمشاريع المجتمعية الهادفة للتطوير وكثمرة من ثمرات النضال الحضاري والبناء المجتمعي  ظهرت مجلة أقلام ليس كمشروع جديد وإنما كانطلاقة جديدة أتت بعد جهود سابقة وأعمال تمت أرشفتها في أرشيف العمل الشبابي في المجتمع السوري .

فمجلة أقلام هي عبارة عن سطوعٍ جديد لمجلة الجامعة و خروجٍ من جامعة واحدة إلى مجتمعٍ يضم بين أروقته الكثير من الجامعات والأطياف التي يقودها الشباب الحر بغية توحيد الأعمال الشبابية وتركيزها على البناء والتمكين ولتضافر الجهود المبذولة في المجال الإعلامي لجعلها منصة جامعة للعمل الصحفي الشبابي والطلابي في الجامعات السورية . وتركز مجلة أقلام على الشباب منذ أولى مراحل فعاليتهم ونشاطهم في المجتمع سعياً لتثبيت دورهم لتكون مجلتهم ومنبرهم التي يعرض فيها الشاب السوري المثقف أطروحاته وتحليلاته حول مجريات الأحداث ويطرح فيها المفكر الاجتماعي المشاكل التي يعيشها مجتمعنا واضعاً لها حلوله وتوصياته ، ويروي فيها المظلوم مظلمته جاعلاً منها إذاعة في التعبير عن حقوقه بحرية ووضوح .

ويقوم على مجلة أقلام مجموعة من الشباب الواعي والمثقف والمؤمن بقضايا شعبه العادلة ومتخذاً من مبادئ الثورة السورية (الحرية –الكرامة – العدالة ) عنواناً لقضيته و مطلباً لتحقيق أهداف شعبه ؛ والعامل في ميدان العمل الشبابي ومشاريع التمكين المجتمعي .

في مرحلة صعبةٍ لا تخفى على أحد من أبناء الشعب السوري الحر ومفترق طرقٍ هام وخطير يقف أمامه المجتمع السوري؛ لابد أنه يجب على الشباب السوري الحر تكثيف جهوده وتضافرها في سبيل تثبيت أركانه بين أروقة المجتمع السوري والمشاركة الفعلية في حق إقرار المصير، عبر سده الفراغات وعدم إتاحة الفرص لأي أحدٍ ليُقِرها عوضاً عنه فالشباب هم ركيزة هذه البلاد وعليهم تتعلق كل الآمال التي لطالما تغنى بها السوريُّون وهم الوحيدون القادرين أن ينفذوا تلك الطموحات والمطالب التي لم يفتئ السوريُّون بالنداء بها على مر السنوات العشر السابقة .

 


إرسال تعليق

0 تعليقات